أمان إبعد عليه …

هو أول ما يعرفك بش يحّلك في الجنة ذراعين ، بش يخليك تحس إلي إنتي لولة و لخرة، بش تحس إلي عرافتهم قبلو هوما بلحق كيف ما قاتلك صاحبتك وقت اللي بكيت على اللي قبلو اللي بش يجيك شكون و يبدلك حياتك هو الراجل الي أمك تدعيلك على خاطرو صباح و ليل بش يخف مكتوبك و يجي ، و هو الراجل اللي بنات جيرانك و اللي قراو و يخدموا معاك بش يغزلو و يموتو كيف يشوفوك معاه ، أما حتى هي كانت تشوف فيه كيفك و أكثر ممكن خاطر هي وصل لبعيد معاهاوصل لوين كنت تتمناه إنت يوصل معاك ، حكايتنا بدات كيف قلي اللي هو يحس في روحو مرتاح معايا وقتها حتى أنا بديت نرتاح معاه يمكن خاطر كنت نرا فيه راجل يكملني و لا لقيت فيه حاجة أنا نلوج فيها عندي برشا ، أول ما ريتو تخيلتو يكون كل شي في حياتي إلا راجل إلا بش نكون معاه و يبدلي حياتي و هو بلحق بدلي حياتي ، متخيلتش الرجال اللي كيفو مزال فمّا منهم في وقتنا ليوم ، ملول كل شي كان فيه موش كيف لخرين ، كلامو ،لبستو، أخلاقو ، ومعملتو معايا …يمكن هي أكثر حاجة شدتني ليه ،كنت كيف أي بنية في عمري عرفت ولاد قبل و متفاهمناش، أما هو كل حاجة كانت فيه تكملني دخل لحياتي من غير ما أنا نعرف ولا نحس ولاّت كل حاجة نقولها ولا نعملها لازم مربوطة بيه حياتي ماعادش لية أنا وحدي ولاّت لينا أحنا الزوز أما مقعدناش برشا زوز أكهو ، هو في الحقيقة أحنا مالول كنّا تلاثة ، أما أنا و هي ما كنّاش نعرفوا بعضنا … مافماش حتى مرا ترضى لروحها بش تكون مرا ثانية ولا تكون معاها مرا ثانية ،هذكا علاش كيف هي كلمتني و طلبت تشوفني مشيتلها من غير ما نخمم خا طر ما يحس بالجمرة كان اللي يعفس عليها و أنا حسّيت إلي أنا وياها عافسين على نفس الجمرة ، هي حبت تراني بش تعرف شكون لمرا اللي راجلها بدلها بيها و أنا حبيت نشوف بش نعرف شنوا هي ناقصها بش هو بدلها ، أنا ما كنتش نعرف الي هو معرس و عمري ما تخيلت أبسط تفاصيل حياتو كانت تورني اللي هو عازب كل شي فيه … مشيت شفتها تخيلتها بش تكون مرا موش مزيانة،ما تعرفش تحكي ، كبيرة عليه يمكن في العمر تخيلت يكون فيها برشا عيوب ، اما بلعكس طلعت مرتو طبيبة قارية في فرانسا أصغر منو بستة سنين ، طويلة شعرها أكحل عنيها كبار تبان عندها ضحكة مزيانة أما أنا ما شفتهاش ، أول ما دخلت للقهوة أنا ما نعرفهاش و عمري ما ريتها أما ماللي موجودين لكل مشيتلها خاطر ريت وجعتي في عنيها ، ما كنّاش عارفين منين بش نبداو قعدنا ساكتين شوي و هي جات بش تحكي هبطت دموع من عنيها و في نفس الوقت طرشقت أنا بالبكا و قلتلها مدام ما كنتش نعرف اللي هو معرس خزرتلي و قتلي إنت تتصور اللي أنا كنت نتخيل إنت موجودة في حياتنا، هي قالت حياتهم و أنا حسّيت نار شعلت فيّا تفكرت وقتلي أنا وياه نحكيو على « حياتنا » قداش كنت مسكينه نفس الكلمه الي فرحتني توا دمرتني قعدت تحكيلي و هي تحكي كنت نسمع فيها بوذني و نتذكر في المرات اللي كنت أنا وياه و يقلي اللي هو عمرو ما بش يغزو لغيري و هو يروح كل ليلة يبات عند غيري ، تعدات برشا حاجات في مخي حاجات كانو يفرحوني أما من ليوم بش يوليو يبكيوني ،حكات هي و سمعتها و قعدت نسمع فيها كنت نتصور منها بش تقلي بش نشكي بيه بش نطلقو أما قتلي حاجة أنا عمري ما تخيلت روحي نسمعها من مرا في موقفها قتلي ؛ إنت ما زلت صغيرة و الدنيا قدامك ، قتلي بش توجعك لحكاية توا أما مع الوقت راك بش تنسى و هي تحكي حسّيت تصبر في روحها موش فيّا قتلي أحنا عنّا زوز زغار قتلي اللي هي متنجمش تحطم حياة صغارها على خاطر نزوة (اللي هي أنا) قتلي اللي هي بش تقعد تعيش مع اللي صار عمرها الكل أما أنا بش يجيني نهار و ننسى قتلي أمان إبعد عليه …

No Comments Yet

Leave a Reply

Your email address will not be published.

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

13 + huit =

FOLLOW US ON